:Social

:RSS

إذاعة الفاتيكان

صوت البابا والكنيسة في حوار مع العالم

لغة:

الكنيسة / حياة الكنيسة

الإنجيل وقفة تأمل عند كلمة الحياة

الإنجيل وقفة تأمل عند كلمة الحياة - RV

10/03/2017 15:35

في ذَلِك الزَّمان: مَضى يسوعُ بِبُطرسَ ويَعقوبَ وأَخيه يوحَنَّا، فانفَردَ بِهِم على جَبَلٍ عالٍ، وتَجلَّى بِمَرأًى مِنهُم، فأَشَعَّ وَجهُه كالشَّمس، وتَلألأَت ثِيابُه كالنُّور. وإِذا موسى وإِيلِيَّا قد تَراءَيا لَهم يُكلِّمانِه. فخاطَبَ بُطرُسُ يسوعَ قال: "يا ربّ، حَسَنٌ أَن نكونَ ههُنا. فإِن شِئتَ، نَصَبْتُ ههُنا ثَلاثَ خِيَم: واحِدَةً لكَ وواحِدَةً لِموسى وواحِدَةً لإِيليَّا". وبَينَما هُوَ يَتَكَلَّم إِذا غَمامٌ نَيِّرٌ قد ظلَّلهُم، وإِذا صَوتٌ مِنَ الغَمامِ يقول: "هذا هَو ابنيَ الحَبيبُ الَّذي عَنهُ رَضيت، فلَهُ اسمَعوا". فلَمَّا سَمِعَ التَّلاميذُ ذلك، سَقَطوا على وُجوهِهِم، وقدِ استَولى علَيهِم خَوفٌ شديد. فدنا يسوعُ ولمَسَهم وقالَ لَهم: "قوموا، لا تَخافوا". فَرفَعوا أَنظارَهم، فلَم يَرَوا إِلاَّ يسوعَ وحدَه. وبَينما هم نازلونَ مِنَ الجَبَل، أَوصاهُم يسوعُ قال: "لا تُخبِروا أَحدًا بِهذِه الرُّؤيا إِلى أَن يَقومَ ابنُ الإِنسانِ مِن بَينِ الأَموات" (متى 17، 1- 9).

للتـأمل

تدعونا الكنيسة في هذا الأحد الثاني من زمن الصوم من خلال القراءات الليتورجية لهذا الأحد لنتأمل في محبة الله للإنسان ودعوته له ليشاركه حياته الإلهيّة. ففي القراءت الأولى تظهر هذه الدعوة أولاً مع إبراهيم عندما دعاه الرب قائلاً: "انطلق من أَرضك وعَشيرَتك وبَيت أَبيك، إلى الأَرض الَّتي أريكَ. وأنا أَجعلُك أُمَّةً كبيرة وأباركك وأعظِّم اسمك، وتكون بركة... ويتبَارَك بك جَميع عشائر الأَرض" وهذه الدعوة هي لنا جميعًا وتستمرّ حتى يومنا هذا، كما يؤكده لنا القديس بولس في رسالته إلى تلميذه تيموتاوس، فالله قد "دعانا دعوة مقدسة، لا بالنظر إلى أعمالنا، بل وفقا لسابق تدبيره، والنعمة التي وهبها لنا في المسيح يسوع منذ الأزل وأَبانَها الآنَ بِظهورِ مُخَلِّصِنا المسيحِ يسوع، الَّذي قَضى على المَوت، وجَعَلَ الحَياةَ والخُلودَ مُشرِقَين بالبشارة".

أما في الإنجيل الذي تقدمه لنا الليتورجية في هذا الأحد من القديس متى الإنجيلي يظهر لنا بوضوح بعد الموت والحياة الذي يريد معلمنا الإلهي أن يشارك به جميع الذين يجيبون على دعوته لهم. يخبرنا الإنجيل: "مَضى يسوعُ بِبُطرسَ ويَعقوبَ وأَخيه يوحَنَّا، فانفَردَ بِهِم على جَبَلٍ عالٍ، وتَجلَّى بِمَرأًى مِنهُم"، فيسوع الذي عايشهم بإنسانيته ها هو يتجلى أمامهم ليظهر لهم أيضًا ألوهيته، "فأَشَعَّ وَجهُه كالشَّمس، وتَلألأَت ثِيابُه كالنُّور"، الشمس هي رمز الله منها يأتي الدفء والنور أي الحياة، وهذا هو يسوع إنه "النورُ الحق الذي ينير كلَّ إِنسان" والذي يتحدث عنه يوحنا في بداية إنجيله. نقرأ في إنجيل اليوم أيضًا: "وإذا موسى وإيليَّا قد تراءيا لهم يكلمانه"، فموسى يجسّد الشريعة القديمة والوصايا التي منحها الله من خلاله لشعب إسرائيل، أما إيليا فهو أعظم الأنبياء، وفي أيام يسوع كان موسى وإيليا يمثلان الكتاب المقدس والذي كان يعرف بـ "الشريعة والأنبياء"، وها هما يترائيان ليسوع كشهادة بأنه المُشرِّع الجديد وتحقيق النبؤات والوعود: إنه ابن الله الذي جاء إلى العالم ليخلصه ويحمل له محبة الله الآب: "هذا هَو ابنيَ الحَبيبُ الَّذي عَنهُ رَضيت، فلَهُ اسمَعوا". هذه هي الدعوة التي توجهها لنا الكنيسة اليوم في مسيرة الصوم الأربعيني هذه: أن نصغي لكلام يسوع نور العالم، لكي نكون له شهودا حتى أقاصي الأرض، من خلال عيشنا لهذه الكلمات والتأمل فيها، كي تنمو في حياتنا فنُثمر ثمارًا جيدة... كما وتدعونا الكنيسة أيضًا من خلال إنجيل التجلي في هذا الزمن الليتورجي لنتحضّر بثقة لآلام يسوع وموته فلا يشلنا الخوف ولا يحجب عار الصليب عن قلوبنا مجد ابن الله فنزرع الفرح والرجاء أينما حللنا.

انطلاقًا من حدث التجلي هذا، يمكننا أن نتوقّف عند عنصرين هامين يمكن تلخيصهما في كلمتين: الصعود والنزول. نحن نحتاج للانفراد بأنفسنا، وصعود الجبل للدخول في فسحة من الصمت، لنجد ذواتنا ونتمكن من الإصغاء لصوت الرب بوضوح. وهذا ما نفعله خلال الصلاة. لكن لا يسعنا أن نبقى هناك! لأن اللقاء مع الله في الصلاة يحملنا أيضا على "النزول من الجبل" والعودة لأسفل، إلى السهل، حيث نلتقي بالعديد من الأخوة المثقلين والرازحين تحت أعباء التعب والمرض والظلم والجهل والفقر المادي والروحي. وعلينا أن نحمل لهؤلاء الأخوة ثمار خبرتنا مع الله، وأن نتقاسم معهم النعمة التي نلناها.

هذا ما نحتاجه اليوم في حياتنا: نحن نحتاج ليسوع ولنكون شهودًا على مجد الله، فنصبح عندها قادرين على العمل في سبيل تجلّي العالم! لنقترب إذًا من يسوع ولنكتشف بساطة حياته ورسالته، فلا يكون بعدها حدث التجلّي حدَثًا رائعًا حصل في أحد الأيام، منذ زمنٍ طويل، في مكانٍ ما على جبلٍ في الجليل، إنّما حقيقة تغمر عالمنا المتعطّش إليها. لنسمح إذًا ليسوع بأن يقترب منّا، ويلمسنا بواسطة جسده الذي يُعطينا إيّاه في سرّ الافخارستيا والمغفرة التي يُعطينا إيّاها في سرّ التوبة والاعتراف. ولنُصغي إلى صوته يدعونا ويقول لنا: "قوموا، ولا تخافوا"، "لا تخافوا أنا غلبت العالم"! دَعوا يسوع يلمسكم، لأن تجلّي العالم هو وديعة بين أيديكم. 

10/03/2017 15:35