:Social

:RSS

إذاعة الفاتيكان

صوت البابا والكنيسة في حوار مع العالم

لغة:

البابا فرنسيس / القداس في كابلة بيت القديسة مرتا

البابا فرنسيس: علينا أن نرعى شعب الله بتواضع

البابا فرنسيس يحتفل بالقداس الإلهي في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان

02/06/2017 12:41

"يسوع يكِل خرافه إلى بطرس، الخاطئ بين الرسل، ويدعوه ليرعى خرافه بتواضع ومحبّة بالرغم من ضعفه" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الجمعة في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان.

استهلّ الأب الأقدس عظته انطلاقًا من الإنجيل الذي تقدّمه لنا الليتورجيّة اليوم من القديس يوحنا والذي يخبرنا فيه عن حوار يسوع القائم من الموت مع سمعان بطرس على شاطئ بحيرة طبريّة المكان عينه حيث دعا يسوع بطرس لإتباعه. إنّه حوار هادئ بين صديقين في إطار قيامة الرب يسلّم فيه يسوع خرافه لبطرس ويطرح عليه ثلاثة أسئلة يسأله من خلالها إن كان يحبّه. فيسوع قد اختار الخاطئ بين الرسل، ذاك الذي أنكره قائلاً: "لا أعرفه" فيما هرب الآخرون، ولذلك سأله يسوع: "أَتُحِبُّني أَكثَرَ مِمَّا يُحِبُّني هؤلاء؟". لقد اختار يسوع الخاطئ بين الرسل.

تابع الحبر الأعظم يقول لقد اختار الخاطئ بين الرسل ليرعى شعب الله، وهذا الأمر يجعلنا نفكِّر، لقد طلب يسوع من سمعان بطرس أن يرعى خرافه بمحبّة: سأله أن يرعاها بتواضع ومحبّة تمامًا كما فعل هو. هذه هي الرسالة التي يعطيها يسوع لبطرس بالرغم من خطاياه وأخطائه. سأله أن يراعاها بمحبّة لأنها خرافه. هذا وتوقّف الأب الأقدس في عظته أيضًا عند حدث إنكار بطرس ليسوع أمام خادمة رئيس الكهنة وقال لقد كان واثقًا في إنكاره للرب تمامًا كما كان واثقًا في إعلانه "أنت المسيح ابن الله الحي!". وسلّط البابا الضوء في هذا السياق على اللحظة التي تلاقت فيها نظرات يسوع وبطرس بعد أن أنكره وقال إن بطرس الذي كان شجاعًا في إنكاره للرب كان أيضًا قادرًا على أن يبكي بمرارة.

أضاف البابا فرنسيس يقول وبعد حياة كاملة في خدمة الرب مات مثله على الصليب؛ ولكنّه لم يفتخر قائلاً: "لقد مت كالرب!"، لا بل طلب أن يُصلب مُنكِّس الرأس لكي يظهر أنه الخادم وليس الرب. وهذا ما يمكننا أن نأخذه من هذا الحوار الجميل الذي يقدّمه لنا إنجيل اليوم. وختم البابا عظته بالقول ليمنحنا الرب نعمة أن نسير في حياتنا على الدوام بتواضع وبلا تفاخر، فنرفع رؤوسنا فقط للكرامة التي يمنحنا الله إيّاها ونحنيها عالمين أننا خطأة وأن يسوع وحده هو الرب ونحن خدّامه.  

02/06/2017 12:41