:Social

:RSS

إذاعة الفاتيكان

صوت البابا والكنيسة في حوار مع العالم

لغة:

الفاتيكان / نشاط الكرسي الرسولي

الكاردينال بيترو بارولين يتحدث لإذاعتنا عن زيارته إلى الفدرالية الروسية

الكاردينال بيترو بارولين يتحدث لإذاعتنا عن زيارته إلى الفدرالية الروسية - AP

26/08/2017 12:53

على أثر الزيارة التاريخية التي قام بها أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين إلى روسيا حيث عقد لقاءات مع عدد من المسؤولين المحليين في طليعتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل أجرى القسم الإيطالي في راديو الفاتيكان مقابلة مع بارولين سلط فيها هذا الأخير الضوء على أبرز المحطات التي طبعت هذه الزيارة الأولى لمسؤول فاتيكاني بهذا المستوى منذ أكثر من ثمانية عشر عاما. وقال نيافته إن نتائج هذه الزيارة كانت إيجابية بمجملها وأضاف أن اللقاءات مع القادة المدنيين والكنسيين المحليين اتسمت بالودية وأجواء الإصغاء والاحترام كما كانت اللقاءات بناءة. هذا ثم انتقل بارولين إلى الحديث عن اللقاء الذي جمعه إلى ممثلين عن الجماعات الكاثوليكية في روسيا، لاسيما الحوار الذي أجراه مع الأساقفة الكاثوليك المحليين في مقر السفارة البابوية وقال إن هذا الأمر سمح له بالاطلاع عن كثب على أوضاع المؤمنين الكاثوليك المحليين، وخصوصا التحديات والصعوبات التي يواجهونها، ومن بين المشاكل مسألة إعادة بعض الكنائس التي صادرتها الدولة في ظل الحكم الشيوعي. هذا ثم قال الكاردينال بارولين إنه التقى بالبابا فرنسيس بعد عودته في روسيا وأطلعه على تفاصيل الزيارة ونتائجها، ونقل له تحيات الشخصيات التي التقى بها في روسيا، وعبّر له عن مشاعر المحبة والعطف التي تكنّها له الجماعة الكاثوليكية الروسية.

وأشار أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان في هذا السياق إلى أن الرئيس الروسي بوتين أكد له أنه ما يزال يتذكر اللقاءين اللذين جمعاه بالبابا فرنسيس في الفاتيكان في العامين 2013 و2015، لافتا أيضا إلى التحية الأخوية التي وجهها للبابا البطريرك كيريل. وفي رد على سؤال بشأن المواضيع التي تطرق إليها في محادثاته مع البطريرك كيريل قال الكاردينال بارولين إن المباحثات الثنائية تمحورت حول تطوّر العلاقات بين الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة الأرثوذكسية الروسية، وأوضح أن هذه العلاقات شهدت تحسنا ملحوظا في الفترة الأخيرة خصوصا بفضل اللقاء التاريخي الذي تم بين البابا فرنسيس والبطريرك كيريل في العاصمة الكوبية هافانا العام الماضي. ولم تخل كلمات المسؤول الفاتيكاني من الحديث عن الأزمة الأوكرانية التي تُتعبر من بين القضايا الحساسة في العلاقات بين الفدرالية الروسية والكرسي الرسولي وعبّر عن قلق الفاتيكان حيال الأوضاع الراهنة في هذا البلد مشيرا إلى أن البابا فرنسيس تطرق إلى هذا الموضوع في أكثر من مناسبة. ولفت بنوع خاص إلى الاهتمام الذي يوليه الكرسي الرسولي بالأبعاد الإنسانية للصراع في أوكرانيا والذي ظهر جليا من خلال مبادرة البابا لجمع التبرعات لصالح هذا البلد.

26/08/2017 12:53