:Social

:RSS

إذاعة الفاتيكان

صوت البابا والكنيسة في حوار مع العالم

لغة:

الكنيسة / عدالة وسلام

الكاردينال نزابالاينغا يتحدث عن آخر التطورات الراهنة في أفريقيا الوسطى

الكاردينال نزابالاينغا يتحدث عن آخر التطورات الراهنة في أفريقيا الوسطى - ANSA

07/09/2017 13:06

في وقت تستمر فيه المصادمات المسلحة في جمهورية أفريقيا الوسطى بهدف السيطرة على الموارد الطبيعية ومناطق النفوذ أجرى القسم الفرنسي في إذاعة الفاتيكان مقابلة مع رئيس أساقفة العاصمة بانغي الكاردينال ديودوني نزابالاينغا الذي عبّر عن قلقه حيال آخر التطورات الراهنة على الساحة المحلية وأكد أن استمرار أعمال العنف سببه فشل بعض القادة السياسيين في تحقيق تطلعاتهم في الحكم، فراحوا يحرضون الجماعات المسلحة الموالية لهم على القتال. وأوضح نيافته أن بعض الميليشيات المسلحة تنشط في المناطق الغنية بالموارد الطبيعية، لاسيما بالماس، ولا يكتفي أسياد الحرب بالأرباح التي حققوها، فشجعهم يحملهم على مواصلة القتال. وهم لا يترددون في التحالف مع أعداء الأمس من أجل تحقيق طموحاتهم ومصالحهم الخاصة.

وفي رد على سؤال بشأن الأنباء الحاكية عن وقوع مصادمات في جمهورية أفريقيا الوسطى بين ميليشيات مسلمة وأخرى مسيحية قال الكاردينال نزابالاينغا إن هذه الادعاءات عارية تماما من الصحة لافتا إلى أنه منذ اندلاع القتال في العاشر من أيلول سبتمبر من العام 2012 التقى بالإمام في بانغي وندد الرجلان بأعمال العنف وباستخدام الدين كأداة لتغذية الصراع المسلح وتبريره من أجل غايات ومطامع سياسية. وأكد أن شيئا لم يتغيّر منذ ذلك التاريخ، لافتا إلى أن الأشخاص الذين يديرون اللعبة من وراء الكواليس ليسوا القادة الدينيين المسيحيين والمسلمين إنما هم المسؤولون السياسيون الذين يطمحون لمنصب في الحكومة، إنهم يريدون السلطة فقط لا غير.

وتعليقا على الأنباء الحاكية عن استعداد الأطراف المتنازعة للجلوس إلى طاولة المفاوضات والتخلي عن لغة العنف والسلاح قال رئيس أساقفة بانغي إنه لا يوجد أي بديل للحوار والتفاوض، مؤكدا أنه عاجلا أم آجلا ينبغي بناء شعب واحد، وأمة واحدة ووطن واحد، لكن هذا الأمر لا يتحقق بين ليلة وضحاها، لأن المسيرة تستغرق أشهرا وسنوات ولفت إلى أن شعب جمهورية أفريقيا الوسطى يريد أن يكون بانياً لهذا العالم الجديد. ولهذا السبب ـ تابع نيافته يقول ـ لا يكل المسؤولون الدينيون من مخاطبة القلوب كي تتبدّل وتدرك أن ثمة عالماً جديدا لا بد من بنائه. وختم الكاردينال نزابالاينغا حديثه داعيا الجماعة الدولية إلى تحمل مسؤولياتها خصوصا إزاء خطر انتقال الميليشيات المسلحة إلى بلدان أخرى.

07/09/2017 13:06