:Social

:RSS

إذاعة الفاتيكان

صوت البابا والكنيسة في حوار مع العالم

لغة:

العالم / اقتصاد - سياسة

ترامب يرجئ الإعلان عن القرار بشأن نقل مقر السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس

ترامب يرجئ الإعلان عن القرار بشأن نقل مقر السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس - AP

05/12/2017 12:00

أعلنت مصادر البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أرجأ لبضعة أيام الإعلان عن قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس وبالتالي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بعد أن كان من المقرر أن يُعلن قراره يوم أمس الاثنين. جاء هذا الإعلان على لسان هوغان غيدلي المتحدث بلسان البيت الأبيض موضحاً أن الرئيس ترامب سيعلن عن موقفه خلال الأيام القليلة المقبلة في وقت أوضحت فيه مصادر مقربة من الرئيس الأمريكي أن الإعلان عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس هي مسألة وقت خصوصاً وأن ترامب سبق أن قطع هذا الوعد خلال حملته الانتخابية. وعلى أثر الكشف عن هذا الموقف توالت ردود الأفعال على الصعيد الدولي منددةً بالقرار الأمريكي المحتمل. المملكة العربية السعودية حذّرت من الانعكاسات التي يمكن أن تترتب على قرار من هذا النوع، واعتبر السفير السعودي في واشنطن الأمير خالد سلمان بن عبد العزيز أن أي إعلان بشأن وضع القدس، قبل التوصل إلى حل لهذه القضية، من شأنه أن يعرّض للخطر عملية السلام في المنطقة ويزيدَ من التوترات الراهنة. وشدد الدبلوماسي السعودي على مواقف الرياض الداعمة للشعب الفلسطيني.

في أنقرة رأى المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم خالين أن الولايات المتحدة ترتكب خطأً فادحاً إذا ما قررت الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وقال إن بلاده قلقة إزاء الأنباء الحاكية عن إقدام إدارة الرئيس ترامب على خطوة من هذا النوع، لافتاً إلى أن قراراً كهذا يتعارض مع التاريخ والاتفاقات الدولية والقرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي، كما أنه يعرّض للخطر جهود تحقيق السلام ويولّد توترات وصراعات جديدة في المنطقة. وشدد خالين على ضرورة الحفاظ على الوضع القائم في مدينة القدس ومسجد الأقصى.

ولم تقتصر ردود الأفعال على الأوساط العربية والإسلامية إذ عبّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن قلقه حيال فرضية   اعتراف أمريكي أحادي الجانب بالقدس كعاصمة لدولة إسرائيل. وجاء في بيان صدر عن قصر الإليزيه صباح اليوم الثلاثاء أن الرئيس ماكرون أجرى اتصالا هاتفياً مع نظيره الأمريكي ترامب في ساعة متأخرة من ليل الاثنين وشدد لمحاوره الأمريكي على ضرورة أن تُحل مشكلة وضع مدينة القدس في إطار مفاوضات سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. في غضون ذلك أعلن مجدي خالدي المستشار الدبلوماسي للرئيس الفلسطيني عباس أن القيادة الفلسطينية ستقطع الاتصالات مع الإدارة الأمريكية في حال اعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل معتبراً أن واشنطن ستفقد مصداقيتها كراع لعملية السلام الشرق أوسطية.

05/12/2017 12:00