:Social

:RSS

إذاعة الفاتيكان

صوت البابا والكنيسة في حوار مع العالم

لغة:

الكنيسة / محبة وتضامن

الأسر النازحة عن الموصل وسهل نينوى تستعد للاحتفال بعيد الميلاد في أجواء من الفرح والبهجة

الأسر النازحة عن الموصل وسهل نينوى تستعد للاحتفال بعيد الميلاد في أجواء من الفرح والبهجة - EPA

16/12/2017 14:40

مع اقتراب الاحتفال بعيد الميلاد المجيد أجرت وكالة الأنباء الكاثوليكية آسيا نيوز مقابلة مع الكاهن الكاثوليكي سمير يوسف خادم إحدى الرعايا في إقليم كردستان العراق الذي شاء أن يسلط الضوء على كيفية استعداد المسيحيين المحليين، لاسيما النازحين عن مدينة الموصل وسهل نينوى، لإحياء الاحتفالات الميلادية. وقال إن أجواء الفرح والرجاء تسود اليوم وسط هؤلاء الأشخاص النازحين على الرغم من الصعوبات الجمة التي يواجهونها، لافتا إلى أن المشاكل والمتاعب اليومية ساهمت في توطيد أواصر الوحدة والتضامن بين المسيحيين، كما أن هذا التضامن ـ تابع يقول ـ اتسع ليشمل أيضا العائلات المسلمة. وأشارت وكالة آسيا نيوز إلى أن هذا الكاهن الكاثوليكي العراقي يمد يد العون منذ ثلاث سنوات إلى آلاف العائلات، المسيحية والمسلمة والأيزيدية، التي أُرغمت على مغادرة منازلها وأرضها في صيف العام 2014 على أثر سيطرة تنظيم داعش على المنطقة. وقال إن الأسر المسيحية، تستعد اليوم لاستقبال عيد الميلاد وتفعل ذلك بدون الشعور بالحزن والتعب على الرغم من الأوضاع الصعبة جدا التي تمر بها، لافتا إلى وجود قوة تبعث الحيوية والفرح في قلوب هؤلاء الأشخاص.

وتحدث الكاهن سمير يوسف عن وجود حوالي مائة وخمسين عائلة مسيحية ومسلمة وأيزيدية في المنطقة التي يعمل فيها، وهي أسر قدمت من بطنايا، وقرقوش وتلكيف وأخرى نزحت عن الموصل. وهؤلاء الأشخاص عاجزون اليوم عن العودة إلى ديارهم على الرغم من تحرير المنطقة من داعش، لأن بيوتهم ما تزال غير صالحة للسكن. وأشار إلى أن نسبة عشرين أو ثلاثين بالمائة من هذه العائلات تحصل على مساعدات من الخارج أو تسعى إلى بلوغ الاكتفاء الذاتي من خلال العمل في مجال التجارة، أما النسبة الباقية فهي عبارة عن أسر تعتمد بالكامل على المساعدات الداخلية من أجل البقاء على قيد الحياة. وفي سياق حديثه عن الاستعدادات للاحتفال بعيد الميلاد، قال الكاهن الكاثوليكي سمير يوسف إن الأسر المسيحية بدأت تستعد لاستقبال الرب من خلال لقاءات روحية وأمسيات صلاة، لافتا على سبيل المثال إلى لقاء رعوي نظم في مركز البابا يوحنا بولس الثاني الأسبوع الفائت، لمناسبة زمن المجيء، وشهد مشاركة أكثر من ثمانمائة وخمسين فتى وفتات من تلامذة المدارس المتوسطة والثانوية.

16/12/2017 14:40