:Social

:RSS

إذاعة الفاتيكان

صوت البابا والكنيسة في حوار مع العالم

لغة:

الفاتيكان / نشاط الكرسي الرسولي

التوقيع على معاهدة بين أمانة سر الاتصالات التابعة للكرسي الرسولي ورهبنة الساليزيان

التوقيع على معاهدة بين أمانة سر الاتصالات التابعة للكرسي الرسولي ورهبنة الساليزيان - RV

23/12/2017 12:23

تم التوقيع على معاهدة بين جمعية القديس فرنسيس دو سال وأمانة سر الاتصالات التابعة للكرسي الرسولي. تتعلّق المعاهدة بتعزيز التعاون في مجال الإعلام الفاتيكاني وذلك في ضوء الإصلاح الذي شاءه البابا فرنسيس. وجاء في بيان صدر عن أمانة سر الاتصالات أنه في أعقاب التوقيع على المعاهدة مع الرهبنة اليسوعية، لثلاثة أشهر خلت، التي يقوم أعضاؤها برسالتهم داخل منظومة الاتصالات التابعة للكرسي الرسولي، وتماشيا مع توجيهات أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان تم التوقيع على معاهدة بين أمانة سر الاتصالات وجمعية القديسة فرنسيس دو سال المعروفة أيضا باسم جمعية الرهبان الساليزيان. وتابع البيان أن أعضاء هذه الجمعية سيتمكنون من تقديم إسهام الكاريزما الذي ميّز القديس بوسكو في إطار الخدمات المختلفة التي تقدمها أمانة سر الاتصالات. مدة المعاهدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد، وقد وقعها عن جانب رهبنة السياليزيان الرئيس العام أنخيل فيرنانديز أرتايم كما وقّع عن جانب أمانة سر الاتصالات رئيس هذه الدائرة الفاتيكانية المونسينيور داريو إدواردو فيغانو.

تجدر الإشارة هنا إلى أن أمانة سر الاتصالات وقعت على معاهدة مع الرهبنة اليسوعية في الحادي والعشرين من أيلول سبتمبر الماضي وتعليقا على هذا الحدث الهام قال المونسينيور فيغانو إن عملية التوقيع جاءت بعد أيام قليلة على الاحتفال بعيد الميلاد المائة للكاهن اليسوعي ستيفانيتسي الذي كان مديراً لإذاعة الفاتيكان خلال أعمال المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني والذي أولى اهتماما لا سابق له للإذاعة كوسيلة للاتصالات وهي من بين الوسائل الفاتيكانية التي تخضع اليوم للإصلاح برغبة من البابا فرنسيس. وتوجّه المسؤول الفاتيكاني بالشكر إلى الرهبنة اليسوعية على العمل الدؤوب الذي تم إنجازه والذي سمح لليسوعيين بأن يضطلعوا بدور أكبر بكثير من دورهم داخل إذاعة الفاتيكان. ومن خلال التوقيع على هذه المعاهدة التزمت الرهبنة اليسوعية بالتعاون في هذا المجال في إطار الخدمة الرسولية في عالم الاتصالات. وعبّر المونسينيور فيغانو أيضا عن امتنان البابا فرنسيس وارتياحه تجاه هذا الشكل الجديد من التعاون ضمن عملية الإصلاح. وأكد أن الجميع يؤدون الطاعة للبابا، معتبرا أن التعاون الجديد سيحمل ثمارا وافرة عندما تُخدم الكنيسة ويتم تخطي جميع الاحتياجات الشخصية. 

23/12/2017 12:23