:Social

:RSS

إذاعة الفاتيكان

صوت البابا والكنيسة في حوار مع العالم

لغة:

الكنيسة / عدالة وسلام

الكاردينال مونزيغو باسينيا يحث الأجيال الفتية في الكونغو على المساهمة في بناء المستقبل

الكاردينال مونزيغو باسينيا يحث الأجيال الفتية في الكونغو على المساهمة في بناء المستقبل - REUTERS

28/03/2018 11:59

أكد رئيس أساقفة كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية، الكاردينال لوران مونزيغو باسينيا أن للشباب حاضر ومستقبل البلاد، وتوجه إلى الشبان مشجعاً إياهم على التسلّح بالقناعات الشخصية الراسخة، كي لا يكونوا كالخراف التي تسير بجهل وراء هذا الشخص أو ذاك، وهذا ما يحصل غالباً بدافع الخوف. وشدد نيافته في رسالة وجهها إلى الشبيبة لمناسبة الاحتفال باليوم الأبرشي للشباب في أحد الشعانين، شدد على ضرورة أن تلتزم الأجيال الناشئة في العمل لصالح الوطن كي لا يبقى الكونغو بلداً للمعاناة والألم. وأكد الكاردينال باسينيا أن الكنيسة الكاثوليكية المحلية مستعدة لمد يد العون إلى الشبان إذا ما أرادوا فعلاً أن يتحملوا مسؤولياتهم ويمسكوا بزمام الأمور، ويسعوا إلى الاحتكام بمصير البلاد، لأن مستقبل الكونغو هو بين يديهم. وأكد رئيس أساقفة كينشاسا أن الشبان محقّون عندما يلقون بالمسؤولية على السياسيين والطبقة الحاكمة التي باءت برامجُها بالفشل، لكنه في الوقت نفسه سأل الشبيبة ماذا يريدون أن يفعلوا كي يصححوا الأمور، لافتاً إلى أن البلاد تحتاج إلى نشاطهم في المجالات السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية والدينية.

وقد نشرت وكالة الأنباء الكنسية فيديس رسالة الكاردينال باسينيا مذكرة بأن جمهورية الكونغو الديمقراطية تعاني حالياً من الركود السياسي والاجتماعي والاقتصادي بسبب الأزمة الحكومية التي جاءت نتيجة عدم إجراء الانتخابات الرئاسية في العام 2016، هذا فضلا عن تدهور الأوضاع الأمنية في عدد من المحافظات وانتشار آفة الفساد التي تعرض للخطر الأسس الاقتصادية والتعايش المدني. وكل هذه المشاكل تدفع بالعديد من الشبان إلى الهجرة بحثا عن فرص لهم خارج البلاد. وقد توجّه رئيس أساقفة كينشاسا إلى هؤلاء الشبان حاثاً إياهم على البقاء في وطنهم ليساهموا في بنائه، خصوصاً أولئك الذين يتمتعون بالكفاءات الفكرية والأكاديمية. في ختام رسالته إلى الشبان في جمهورية الكونغو الديمقراطية شاء الكاردينال باسينيا أن يحيي بامتنان جهود الأشخاص الذين يحركون التظاهرات ومبادرات الاحتجاج السلمية من أجل المطالبة بتطبيق الاتفاق الذي وُقع في الحادي والثلاثين من كانون الأول ديسمبر 2016، كي تُنظم انتخابات حرة وشفافة، وتُطلق مسيرة المصالحة الوطنية.

28/03/2018 11:59