:Social

:RSS

إذاعة الفاتيكان

صوت البابا والكنيسة في حوار مع العالم

لغة:

الفاتيكان / نشاط الكرسي الرسولي

الكاردينال بارولين يحتفل بالقداس في الفاتيكان مع عناصر الحرس السويسري الجدد

الكاردينال بارولين يحتفل بالقداس في الفاتيكان مع عناصر الحرس السويسري الجدد - AP

07/05/2018 12:27

ترأس أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين الاحتفال بالقداس صباح أمس الأحد في بازيليك القديس بطرس بالفاتيكان بحضور عناصر الحرس السويسري الجدد الذين أدوا قسم اليمين. تخللت الاحتفال الديني عظة للكاردينال بارولين استهلها مشيرا إلى أن الرب يمنحنا القوة اللازمة لنعيش في عالم اليوم بثقة وشجاعة سائرين قدماً برجاء. هذا ثم توجّه نيافته إلى عناصر الحرس السويسري الجدد وقال إن هؤلاء الرجال وبعد فترة من التحضير قاموا اليوم بأداء قسم اليمين وهم يدركون جيداً المهام والمسؤوليات الملقاة على عاتقهم في هذا الإطار الذي يطبعه التاريخ والفن تحركّهم محبتهم تجاه البابا والكنيسة الكاثوليكية. وتابع المسؤول الفاتيكاني قائلا إن هؤلاء الرجال سيكرسون قسطاً من حياتهم من أجل ضمان أمن البابا والكرسي الرسولي، ونشاطهم هذا يرتكز إلى الإيمان بالرب القائم من الموت، على غرار الأعداد الكبيرة من عناصر الحرس السويسري الذين سبقوهم على مدى العصور الغابرة. وفي هذا السياق وجّه الكاردينال بارولين كلمة شكر إلى هذا الجهاز الهام على السخاء والمحبة والاندفاع الشبابي تجاه الجميع.

هذا ثم ذكّر نيافته المشاركين في القداس بكلمات الرب يسوع إلى تلاميذه عندما قال لهم "ما من حب أعظم من أن يبذل الإنسان ذاته فداء عن أحبائه"، وقال بارولين إنه يصلي اليوم على نية العناصر الجدد في الحرس السويسري كي يتمكنوا من خدمة البابا بإخلاص وأمانة وصولا إلى حد التضحية بالذات من أجله إذا ما اقتضت الضرورة ذلك. بعدها أشار أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان إلى أن ابن الله جاء إلى هذه الأرض ليَخدم لا ليُخدم، وليقدم حياته فداء عن كثيرين، فداء عن الجنس البشري برمته. وذكّر بارولين من هذا المنطلق بالوصية التي تركها الرب لتلاميذه وهي أن يحبوا بعضهم بعضاً، كما أحببهم هو، ولفت نيافته إلى أن هذه المهمة ليست صعبة أو مستحيلة على الإطلاق، وقال إنه إذا أردنا فعلا أن نكون أصدقاء الرب علينا أن نحب الآخرين كما أحبنا هو. في الختام سلط الكاردينال بارولين الضوء على الإرشاد الرسولي الأخير للبابا فرنسيس الذي يدعو فيه الجميع إلى القداسة، مؤكدا أن الرب يريدنا أن نصير كلنا قديسين، وهذه ليست مهمة مستحيلة لأن الحياة التي عاشها العديد من قديسي الماضي والحاضر تثبت ذلك.

07/05/2018 12:27