:Social

:RSS

إذاعة الفاتيكان

صوت البابا والكنيسة في حوار مع العالم

لغة:

البابا فرنسيس / زيارات

وفد فاتيكاني يزور باناما في إطار التحضيرات لليوم العالمي المقبل للشباب

وفد فاتيكاني يزور باناما في إطار التحضيرات لليوم العالمي المقبل للشباب - RV

15/06/2018 12:18

قامت وفود تمثل حوالي ثمانين مجلسا أسقفياً وثمان وثلاثين حركة وجماعة كاثوليكية دولية بزيارة إلى باناما اجتمعوا خلالها في باناما سيتي إلى منظمي اليوم العالمي للشباب، بهدف الاطلاع على آخر التحضيرات لهذا الحدث الكنسي الهام الذي سيشهد مشاركة البابا فرنسيس. وأوضحت مصادر الكنيسة المحلية أن المنظمين اجتمعوا إلى الوفود الزائرة والتي تمثل الكنيسة الكاثوليكية في القارات الخمس. ومن بين المشاركين في هذه الزيارة أمين سر الدائرة الفاتيكانية المعنية بالعلمانيين والحياة والعائلة ألكسندر أوي ميلو الذي ترأس اللقاء التحضيري الدولي الثاني بحضور أسقف أبرشية دافيد، الكاردينال خوسيه لويس لاكونزا ماستروخوان ورئيس أساقفة باناما سيتي المطران خوسيه أولا ميندييتا. وصرح المسؤول الفاتيكاني في حديث لموقع فاتيكان نيوز الإخباري بأن اللقاء كان بالغ الأهمية وساعد الوفود الزائرة على فهم التطلعات إلى هذا الحدث بصورة أفضل، كما تم التعبير خلال الاجتماع عن قلق ومخاوف الحجاج الكاثوليك الذين ستوافدون من أنحاء العالم كافة للمشاركة في اليوم العالمي للشباب.

وقد ترأس الوفد اللبناني إلى باناما السيد فراس وهبي وهو المنسق الوطني للشبيبة في لبنان الذي أكد أن اللقاء ولّد لديه حماسة كبيرة، معبرا عن رغبته في مقاسمة هذه الحماسة مع الشبان المقيمين في منطقة الشرق الأوسط. وأضاف أنه يأمل بإقناع أعداد كبيرة من هؤلاء الشبان – لاسيما اللبنانيين منهم – بالتوجه إلى باناما للمشاركة في اليوم العالمي للشباب موضحا أن زهاء مائة شاب وشابة من لبنان سيشاركون في هذا الحدث الكنسي العالمي، ويمثلون كنائس تتبع مختلف الطقوس الكاثوليكية. هذا وتشير معطيات اللجنة المنظمة لليوم العالمي للشباب في باناما إلى أن هذا البلد يستعد لاستضافة أكثر من ثلاثمائة ألف حاج قاموا بتسجيل أسمائهم لغاية اليوم، يرافقهم عدد كبير من الأساقفة والكهنة، هذا فضلا عن حضور قرابة خمسة آلاف متطوع دولي سيسعون على طريقتهم إلى مقاسمة إيمانهم وخبراتهم مع باقي الشبان القادمين من مختلف أنحاء العالم، حسبما قال المنظمون. ويُتوقع أن يصل العدد الأكبر من هؤلاء الحجاج من دول أمريكا اللاتينية، خصوصا وأن أكثر من تسعة بلدان في هذه القارة استقبلت بحماسة كبيرة الصليب الذي يشكل رمز اليوم العالمي للشباب.

وعن هذا الموضوع تحدث السفير البابوي في باناما المطران ميروسلاف أدامشيك الذي اعتبر أن الكنيسة تقوم بالتحضير لحدث خلاصي، كما قال، وأشار إلى أن العديد من الشبان والشابات الذين سيشاركون في الحدث سبق أن اختبروا محبة الله من خلال الصلاة والسجود أمام صليب اليوم العالمي للشباب. تجدر الإشارة هنا إلى أن هذا الحدث الكنسي الدولي سيُنظم في باناما من الثاني والعشرين وحتى السابع والعشرين من كانون الثاني يناير 2019، وكان البابا فرنسيس قد أعلن عن هذا الحدث في الحادي والثلاثين من تموز يوليو 2016 بعد احتفاله بالقداس مختتما اليوم العالمي للشباب في كراكوفيا ببولندا.

15/06/2018 12:18